السجائر الخديعة الكبرى.. نصحهم بعدما خدعهم

0 213

قبل أن ينتشر التبغ في العالم وتكثر زراعته وتتعدد الشركات المصنعة له، كان التدخين عادة اجتماعية مرذولة في أوربا وأمريكا، ولم يكن من اللائق أبدا بالمحترمين والمثقفين أن يمارسوها، فقد كانت عادة السفهاء والجهلة من النّاس.

  

لذا فقد فكرت شركات التبغ في طريقة تغير بها نظرة المجتمعات إلى عادة التدخين، وراحت تروج بين النّاس أنّ للسجائر فوائد صحية عديدة، ولكن ذلك لم يأت بالنتيجة المرجوة لذلك فقد استعانوا بنجوم السينما والتليفزيون الذين اشتهروا بأدوار البطولة في أفلام رعاة البقر، ورأوا أنّ رغبة النّاس في تقليد هؤلاء ستطغى على صوت العقل.

  

رفض كثير من الممثلين الاشتراك معهم في ذلك حتى لا تتشوه صورتهم أمام المشاهدين ولكن في نفس الوقت فقد قبل ممثلون آخرون أن يفعلوا ذلك.
  
كان من أشهر الممثلين الذين استعانت بهم شركات السجائر للقيام بهذا الدور “جرمين مكلارين” الذي كان في نظر النّاس آنذاك رمز الرجولة الخارقة، وأقنعوه بالترويج للسجائر مقابل عائد مادي كبير، وأخذ “جرمين” يظهر في أفلام الدعاية العالمية للسجائر، وحقق نجاحا هائلا، وكانت شركات التبغ تزيد من أجره كلما زادت نسبة مبيعاتها، فيظهر في صورة راعي بقر قوي ينفث بعمق دخان سيجارته وبطريقة توحي بأنّ السجائر هي سبب قوته.
  
مرت سنون عديدة ظل فيها “جرمين” متربعا على عرش الدعاية للتدخين، يعلو أجره ويزداد يوما بعد يوم، ولم يتوقف إلاّ حينما أصابه إعياء تام، وحينما ذهب إلى المستشفى اكتشف الأطباء أنّه مصاب بسرطان الرئة، حينها فقط توقف عن التدخين وعن الدعاية لهذه العادة القاتلة، ولكن ذلك لم يمنع تمكن المرض من جسده الذي أصبح هشا ضعيفا بعد أن كان مثال القوة والفتوة، ولم تنفعه أمواله الطائلة التي حصلها من شركات السجائر.
  
وحينما أيقن “جرمين مكلارين” بالنهاية المحتومة وجد أنّ من واجبه أن يوجه رسالة تحذير إلى النّاس الذين طالما خدعهم بوهم التدخين، قال قبل أن يموت بأيام: “السجائر تقتلكم وأنا الدليل على ذلك، وكم أود لو أنّهم يأخذون كل أموالي الآن ويتركوني أقولها على شاشات التلفاز في كل الدنيا: السجائر تقتلكم، ولا تصدقوني فيما قلت قبل هذا”.

تعليقات الفيس بوك

تعليق

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط