” بكتيريا ” تحب القهوة أكثر منك!

0 464

إذا كنت عزيزي القارئ من مدمني القهوة أو الكافيين بشكل عام ، دعني أخبرك أن هناك ” كائنات ” أكثر إدمانا منك ؛ فعلى الأقل أنت تستطيع أن تعيش دون تناولها أما هي فتموت.!!

فقد استطاع فريق من علماء الأحياء الدقيقة في جامعة تكساس أن يهندسوا بكتيريا (E. coli ) لتدمن على الكافيين ، كطريقة واعدة لاستخدامها بشكل عملي في إزالة الملوثات من المياه العادمة ، و الإنتاج الحيوي لعلاجات مرض الربو وأمراض الرئة.!

فقد لاحظ بعض الباحثين أن الكافيين والمركبات الكيميائية ذات التركيب المشابه أصبحت من أكثر ملوثات المياه نتيجة وجودها في القهوة ، الشاي ، مشروبات الصودا ، مشروبات الطاقة ، الشيكولاتة وبعض المركبات الدوائية التي توصف لمرضى الربو ومرضى الجهاز الرئوي ؛ الأمر الذي يستدعي الحراك للتخلص منها.

وفي عام 2011 تعرف فريق من العلماء على نوع من البكتيريا ( Pseudomonas putida CBB5 ) التي توجد بشكل طبيعي في التربة و تستطيع التغذي على الكافيين فقط ، وقد اقترح العلماء استخدامها للتخلص من الملوثات البيئية.

ومؤخراً حسب الدراسة التي نُشرت في 2013 في مجلة (ACS Synthetic Biology) ، قام العلماء بنقل منظومة الجينات المسؤولة عن هضم وتكسير الكافيين من (P. putida ) إلى البكتيريا المعروفة (E. coli ) والتي تشكل العمود الفقري للتكنولوجيا الحيوية ؛ نظراً لسرعة تضاعفها وسهولة التعامل معها داخل المختبر.

وقد نجح العلماء في القيام بذلك فأصبحت البكتيريا المعدلة وراثيا ” مُدمنة” على الكافيين بالمعنى الحرفي للكلمة ، أو بمعنى آخر أن البكتيريا ستموت في حال عدم توفر الكافيين لأنه مصدر غذائها الوحيد.!

كما ونجح العلماء في استخدام البكتيريا بعد تعديلها لإزالة الكافيين وقياس محتوى المشروبات من الكافيين.

ويقول العلماء أن استخدامات هذه البكتيريا ستتعدى المعالجة البيئية إلى استخدامها كـ” مجسّات حيوية “(Bio-sensors ) لقياس مستوى الكافيين في المشروبات ، ومستوياته في المناطق الملوثة بشكل كبير ، وفي إزالة سمية بعض النواتج الثانوية من تصنيع القهوة لاستخدامها كمصادر غنية بالعناصر الغذائية ، إضافةً إلى استخدامها في الإنتاج الحيوي لبعض العلاجات المستخدمة لعلاج مرض الربو والأمراض الرئوية بشكل مجدٍ اقتصاديا.

إذن فالبشر ليسوا الوحيدين الذين يحتاجون إلى شرب القهوة يومياً.!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد